JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

 


recent
عاجل

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات
الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات من أهم المعلومات الصحية التي يجب أن نكون على دراية كاملة بها، وخاصة أنها تتعلق بصحة وسلامة الإنسان، ويتكون البروتين من مجموعة كبيرة من الأحماض الأمينية تصل إلى ٢٠ حمض، ويجب التوازن بينهم بشكل صحيح حيث أن الجسم يمتلك القدرة في صنع ١١ حمض غير أساسي، بينما لا يمتلك القدرة في صنع ٩ احماض أساسية، والتعويض تلك الأحماض يتم الحصول عليها من مصادر خارجية، لذا حرصنا في هذا المقال أن نوضح لكم الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات.

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات

البروتين من العناصر الغذائية الصحية والمفيدة التي يحتاج إليها جسم الإنسان لإكمال نموه وتدعيم صحته بشكل أفضل، ويوجد البروتين كعنصر أساسي في جميع أعضاء الجسم ومن أهمها العضلات وبعض الأعضاء الأخرى مثل الشعر والجلد، ويعد جزء لا يتجزأ من النظام الغذائي اليومي، لذا يجب أن يتم التعرف على الفرق بين البروتين النباتي والحيواني حتى يتمكن الإنسان من تحديد أفضل الأنظمة الغذائية الصحية والمفيدة.

  •  يساعد البروتين بصفة عامة على بناء العضلات بالنسبة للرياضيين الذين يرغبون في زيادة كتلة العضلات بسرعة أكبر، وتقليل المدة المطلوبة للتعافي من التمرين الشديد والقوى، لذلك يلجأ العديد من الرياضيين إلى تناول البروتينات وخاصة بروتين مصل اللبن، وهو من العناصر الغذائية الصحية التي يسهل على الجيم إمكانية الامتصاص والتحلل بشكل أفضل، مما يجعله في مقدمة الأفضلية مقارنة بالعناصر الأخرى مثل اللحوم والخضروات والبيض.
  •    وعلى الجانب الآخر يعد الأرز المعمول هو أحد مصادر البروتين النباتي الذي يمنح الجسم كافة الفوائد الصحية المتماثلة التي يحصل عليها من مصل اللبن، ويحبذ الكثير من الرياضيين تناول مجموعة متنوعة من البروتينات المشتقة من البروتين النباتي، كما يمنح الجسم مجموعة كبيرة من الأحماض الأمنية التي يجب أن يحصل عليها.

أشارت أحد المراجعات المنهجية التي تم نشرها في عام ٢٠١٤، وكانت تضم حوالي ٣٢ دراسة إلى أن تناول مكملات البروتين الغذائية بالإضافة إلى زيادة عدد مرات التمرين، وزيادة الفترة الزمنية للتمرين كل هذه العوامل تساعد على زيادة كتلة عضلات الجسم.

أهمية البروتينات بالنسبة لجسم الإنسان

يحتاج جسم الإنسان إلى مجموعة من العناصر الغذائية الصحية والمفيدة والمتكاملة جنباً إلى جنب، بحيث لا يمكن الاستغناء عن إحداها مما يضر بصحة الإنسان، وتعد البروتينات بصفة عامة واحدة من أهم العناصر الغذائية الصحية التي يستحيل الاستغناء عنها، وهي ثاني أهم العناصر الموجودة في جسم الإنسان بعد الماء، ويرجع ذلك إلى دورها الحيوي في القيام بوظائف الجسم، وسوف نوضح لكم بالتفصيل فيما يلي أهمية البروتينات بالنسبة لجسم الإنسان، وهي على النحو التالي ما يلي:

  •   يوجد في داخل جسم الإنسان مجموعة كبيرة وهائلة من البروتينات التي تساعد على بناء وحركة الجسم بشكل جيد، ومن أهم تلك البروتينات ما يسمى بالكولاجين، وهو عبارة عن بروتين ليفي يتمتع بالقوة، تحتوي أنسجة العظام عليه بنسبة حوالي ٣٠٪، مما يمنح العظام القوة والمرونة، كما ينظم عملية الحركة ما بين العضلات والعظام بشكل أفضل.
  •   تساعد البروتينات على سرعة شفاء الجروح في جسم الإنسان، لذا فإن جسم الإنسان الذي لم يحصل على كمية البروتينات الصحية المطلوبة قد يحتاج إلى فترة أطول لشفاء الجروح، ويكون ذلك ببطئ ملحوظ.
  •   يدخل الكولاجين في بناء البشرة
  •   البروتين النباتي من أهم العناصر الغذائية الصحية والمفيدة التي تساعد على خفض معدلات ضغط الدم المرتفع في جسم الإنسان.
  •  تساعد البروتينات على التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة بطريقة غير مباشرة، حيث تعمل البروتينات على زيادة معدل حرق السعرات الحرارية في الجسم.
  • أثبت الدراسات المنهجية أن للبروتينات دور هام واساسي في زيادة كتلة العضلات بسرعة أكبر
  • تساعد البروتينات على تدعيم الجهاز المناعي وطرد مسببات الأمراض، حيث تساعد الانزيمات والاجسام المضادة المكونة من البروتينات على تدعيم صحة الجهاز المناعي وإمكانية القيام بوظائفه على نحو أفضل
  • في حالة ما إذا لم يحصل جسم الإنسان على نسبة الكربوهيدرات المطلوبة في نظامه الغذائي، يمكن للجسم أن يستغل مجموعة من الأحماض الأمنية المتوفرة في البروتينات للحصول على الطاقة المطلوبة.

أيهما أفضل بالنسبة لصحة الإنسان، البروتين النباتي أم البروتين الحيواني

·     الجسم يحتاج إلى مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الصحية والمفيدة، ومن أهمها البروتينات إذا يجب التوازن بين كافة تلك العناصر الغذائية الصحية الأخرى وذلك في حالة الاختيار والافضلية ما بين مصادر البروتين النباتي ومصادر البروتين الحيواني، وبصفة عامة أن المصادر الغذائية الغنية بالبروتين تكون ذات أهمية بالغة في تدعيم صحة الإنسان وبناء العضلات

·        تحتوي مصادر البروتين الحيواني على نسبة عالية من الحديد والفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم مثال فيتامين B12 ، والتي لا توجد في الكثير من مصادر البروتين النباتي، وعلى النقيض من ذلك حيث تحتوي مصادر البروتين النباتي على بعض المغذيات الكيميائية النباتية بالإضافة إلى  مضادات الأكسدة والتي لا توجد في مصادر البروتين الحيواني.

·        يرغب الكثير من الأشخاص في تجنب مصادر البروتين الحيواني لما يحتويه من مواد دهنية مشبعة تساعد على ارتفاع الكوليسترول في الدم، ولا توجد في مصادر البروتين النباتي

·         يحتاج جسم الإنسان إلى تناول كميات مناسبة من مصادر البروتين النباتي لتدعيم صحته، وذلك يرجع إلى أنها تحتوي على مجموعة هائلة ومفيدة من الانزيمات والالياف التي تساعد على حفظ توازن الجهاز الهضمي وإمكانية القيام بوظائفه الحيوية بشكل أفضل.

·        أشارت الدراسات العلمية والأبحاث الطبية إلى أن الأشخاص الذين يتناولون البروتين الحيواني نسبة كبيرة والمتمثل في اللحوم الحمراء خاصة، هم أكثر الناس عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين، ولكن أكد الباحثون على أن هذا الأمر يتعلق بالأشخاص الذين يعانون من عرض واحد فقط يساعد على الوفاة مثل التدخين أو تناول الكحوليات وغيرها

·        بصفة عامة يجب التوازن بين مصادر البروتين النباتي ومصادر البروتين الحيواني إلى حد سواء، حيث أن كلا منهما يكمل الآخر، ويساعد على تدعيم صحة الإنسان بشكل مختلف، لذلك يجب الحرص على تناول الإنسان كميات مناسبة من البروتين النباتي والحيواني.

مصادر البروتين النباتي ومصادر البروتين الحيواني

من أهم وأبرز الاختلافات بين البروتين النباتي والحيواني هي اختلاف الأحماض الأمينية المكونة لكلا منهما، حيث يسهل امتصاص وهضم البروتين من خلال إعادة تكسيره إلى الأحماض الأمينية المكونة له، وعادة ما يحتاج الجسم إلى مجموعة الأحماض الأمينية الأساسية التي يصعب على الجسم تصنيعها، إذا يتم الحصول عليها من خلال مصادر خارجية أخرى، وسوف نوضح لكم من خلال السطور التالية ما هي أهم مصادر البروتين النباتي ومصادر البروتين الحيواني وهما على النحو التالي ما يلي:

البروتين الحيواني (البروتين الكامل)

تتضمن مصادر البروتين الحيواني ما يلي:

  •  منتجات الألبان
  •  السمك
  • البيض
  • الحليب
  • الدواجن
  • اللحوم الحمراء
  • اللحوم الأقل شيوعا مثل الغزال

البروتين النباتي

تتضمن مصادر البروتين النباتي ما يلي:

  • البقوليات
  • الأرز
  • الصويا
  • البازلاء
  • المكسرات
  • الحبوب الغذائية
  • الفاصوليا والفول

بعد أن عرفنا الفرق بين البروتين النباتي والحيواني في بناء العضلات لابد أن نعرف أن جسم الإنسان يحتاج إلى مجموعة متنوعة من البروتينات حيث أن لكل منهم دور هام في تدعيم صحة الإنسان، ولذا يجب التوازن بين مصادر البروتين النباتي ومصادر البروتين الحيواني في الوجبات الغذائية اليومية التي يحصل عليها. 

 www.activer-ra.com

author-img

heba samy

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة